البنوك المركزية و كورونا

2021-06-20

وقت القراءة: دقائق

البنوك المركزية و كورونا

البنوك المركزية و كورونا

البنوك المركزية قد لا تملك خيارات متعددة أمام فيروس كورونا

البنوك المركزية

جهود البنوك المركزية

توجهت البنوك المركزية في أماكن متعددة من العالم إلى تخفيض أسعار الفائدة، هذا بالإضافة إلى أن بعض البنوك المركزية الأخرى قد أبدت استعدادها أيضاً لاتخاذ هذه الخطوة، ولكن يبدو أن المؤسسات المالية الكبيرة في العالم لا يوجد أمامها الكثير لانقاذ الاقتصاد العالمي، لا سيما وقد خفضت العديد من البنوك المركزية بالفعل من أسعار الفائدة إلى المنطقة السلبية.

رؤية الخبراء

يقول مارك زاندي الخبير الاقتصادي أن استجابة الولايات المتحدة والحكومات الأخرى لدعم الاقتصاد أمر بالغ الأهمية بشكل خاص إذا أصبح انتشار الفيروس بمثابة وباء، ولكن مع انخفاض أسعار الفائدة بشكل كبير منذ الأزمة المالية العالمية التي اندلعت في عامي 2008 و2009، فإن أي تخفيض في سعر الفائدة قد لا يكون فعالا في رفع النشاط الاقتصادي.

توقعات المحللين

خفضت البنوك المركزية في أستراليا وماليزيا أسعار الفائدة أيضًا ، ويتوقع المحللون القيام بنفس الشيء من قبل البنوك المركزية الرئيسية الأخرى مثل البنك المركزي الأوروبي وبنك اليابان وبنك إنجلترا، فقد حددت هذه المؤسسات المالية اجتماعاتها المقبلة التي ستناقش فيها هذا الأمر.

احتمالات أسعار الفائدة

يتوقع برايان مارتن كبير الاقتصاديين الدوليين في البنك الاسترالي ايه إن زد التحركات المحتملة من قبل هذه البنوك المركزية الثلاثة الرئيسية، وهى:

– البنك المركزي الأوروبي :

من المتوقع أن يخفض البنك المركزي الأوروبي سعر الفائدة على الودائع بمقدار 10 نقاط أساس في اجتماعه المقبل المقرر في 12 مارس، مع العلم أن سعر الفائدة الحالي للبنك المركزي الأوروبي عند مستوى قياسي منخفض قدره – 0.5 ٪.

– بنك اليابان :

من الممكن أيضاً أن يخفض بنك اليابان من سعر الفائدة في المنطقة السلبية بشكل أكبر.

– بنك إنجلترا :

من المتوقع أن يخفض بنك إنجلترا سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس ، ربما قبل اجتماعه في 26 مارس.

الولايات المتحدة في مواجهة الفيروس

ويضيف زاندي قائلاً أنه إذا تحول هذا الفيروس إلى وباء يجتاح الولايات المتحدة ، فمن الصعب للغاية تصور الاقتصاد الأمريكي يمر دون ركود اقتصادي كامل ، مما يعني أن الاقتصاد العالمي بأسره سيكون في حالة ركود، ويقول جوريان تيمر الخبير التابع لواحدة من شركات الاستثمارات أن تفشي فيروس كورونا يمثل صدمة مفاجئة للاقتصاد العالمي وربما للاقتصاد الأمريكي خاصة مع ارتفاع عدد الحالات.

توقعات الفائدة الأمريكية

بعد خفض سعر الفائدة الأمريكية الذي حدث ليلة أمس يقول تيمر الآن يتم تحديد سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية في نطاق يتراوح بين 1٪ و 1.25٪ ، ويتوقع تيمر أن يخفض البنك المركزي الأمريكي سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس أخرى في الأسابيع أو الأشهر المقبلة.

نحتاج إلى المزيد من الإجراءات

ولكن مع اقتراب معدل الفائدة من الصفر ، ينتظر المستثمرون من الحكومة الأمريكية التدخل لفعل المزيد من الإجراءات ، علاوة على ذلك ، لا يمكن للسياسة النقدية وحدها حل مشكلة صحية عالمية وغيرها من المشكلات الاقتصادية ، مثل الاضطرابات في نشاط الصناعات التحويلية.

ماذا قد يحدث لو تحول المرض إلى وباء ؟

ويشير زاندي إلى أن المرض إذا تحول يوماً ما إلى وباء فسيمر الاقتصاد الأمريكي بركود اقتصادي كامل، وأن هذا السيناريو سيعمل على خفض الفرص الممكنة أمام المستثمرين في الأصول ذات المخاطر العالية مثل أسواق الأسهم.

الأحدث من الفئة

احداث السوق, أخبار الفوركس, مقالات

2023-01-23

قراءة المزيد
تقارير فنية واقتصادية, احداث السوق, مقالات

فرص التداول | هل يعود الذهب إلى مستويات 1600$ مرة أخري

2022-09-04

فرص التداول على الذهب تكشف لنا أن أسعار الذهب سوف تشهد تراجع كبير خلال الفترة القادمة ولكن هناك شروط يجب أن تتحقق لك يحدث هذا السيناريو سوف نتعرف على هذه...

قراءة المزيد
توقعات و تحليلات السوق, احداث السوق, تقارير فنية واقتصادية, مقالات

التحليل الفني والاساسي | أسرار تراجع الناسداك والذهب وتوقعات الدولار

2022-08-28

التحليل الفني والأساسي لهذا الأسبوع ملئ بالأخبار الاقتصادية الهامة التي من المؤكد سوف تؤثر بقوة على أسعار العملات والمؤشرات والمعادن ولكن يجب الاشارة إلى أن بداية الأسبوع سوف تكون بداية...

قراءة المزيد