بلوك تشين ثورة في العالم المالي كيف تستفيد منها

2022-03-13

وقت القراءة: دقائق

بلوك تشين عبارة عن قاعدة بيانات مشتركة أو دفتر أو قاعدة بيانات للمعاملات المالية التي يتم حفظها على أجهزة كمبيوتر متعددة في مواقع مختلفة. تنمو قاعدة البيانات باستمرار عند إضافة معاملات جديدة أو "كتل" إليها.

تعريف الـ بلوك تشين :

بلوك تشين عبارة عن قاعدة بيانات مشتركة أو دفتر أو قاعدة بيانات للمعاملات المالية التي يتم حفظها على أجهزة كمبيوتر متعددة في مواقع مختلفة. تنمو قاعدة البيانات باستمرار عند إضافة معاملات جديدة أو “كتل” إليها. هذا يشكل سلسلة مستمرة من البيانات حيث تكون السجلات عامة و يمكن التحقق منها. نظراً لعدم وجود موقع مركزي، من الصعب اختراق المعلومات الموجودة في ملايين الأماكن المختلفة لكتل البلوك تشين.

لو أردنا وصف هذه التقنية المتقدمة بأبسط العبارات فإن بلوكشين هي قاعدة بيانات أو أسلوب جديد لتنظيم البيانات إلا أن طريقة التعامل معها مختلفة كما هو حال توزيعها اللامركزي (شاهد أنماط الشبكة اللامركزية وهي في وسط الصورة التي تعود لعام 1967 حين نشرها بول باران لتوضيح هيئة الأنظمة الموزعة والأنظمة المركزية والانظمة اللامركزية).

يخلط كثيرون بين دور العملة الافتراضية وتقنية بلوك تشين التي تكافئ المساهمين بعملية التحقق بالشبكة بمنحهم بعد إنجاز مهام التحقق، بعملة افتراضية قد تكون بيتكوين أو أي عملة افتراضية أخرى. تساعد تكنولوجيا “بلوك تشين” التي كانت تعرف بسجل المعاملات في العملة الافتراضية بيتكوين، على الحفاظ على قوائم مقاومة للتلاعب في سجلات البيانات المتنامية باستمرار، وتتيح تبادلا آمنا للمواد القيّمة الأموال أو الأسهم أو حقوق الوصول الى البيانات. وخلافا لأنظمة التجارة التقليدية، لا حاجة لوسيط أو نظام تسجيل مركزي لمتابعة حركة التبادل، بل تقوم كل الجهات بالتعامل مباشرة مع بعضها البعض.

يشار بهذه التقنية التي تستعد لإطلاق ثورة تكنولوجية ثانية إلى تلك التقنية المخصصة لتخزين التعاملات الرقمية عبر شبكة الإنترنت والتحقق من صحتها وترخيصها وتأمينها بأعلى درجات الأمان والتشفير، لذلك فإنها تعتبر من التقنيات المستحيل التغلب عليها أو كسرها، ولا بد من الإشارة إلى أنه سيكون لهذه التقنية مكانة مرموقة في عالم التكنولوجيا، إذ ستكون بمثابة نافذة العالم الإبتكارات والإختراعات في عالم الإنترنت، كما أنها سيسطع نجمها في سماء قطاعات الأعمال بما ستحدثه من تغييرات بإخفاء الكثير من الشركات المنتشرة حول العالم بما فيها شركات تحويل الأموال في حال عدم مواكبتها أحدث التطورات والتأقلم مع أعمال هذه التقنية وكل ما يستحدث من تقنيات.

ما هي تكنولوجيا بلوك تشين ؟ :

هناك ثلاث تقنيات رئيسية تتحد معًا لإنشاء سلسلة مفاتيح. و تشمل هذه تشفير المفتاح الخاص، و شبكة التوزيع مع دفتر السجّل المشترك و حافزاً للحفاظ على معاملات الشبكة و حفظ السجلات في أمان. تتحد هذه لجعل تقنية بلوك تشين نظاماً لا مركزياً و شفافاً, غير قابل للتغيير.

  1. اللامركزية

معظم الأشكال التقليدية للمدفوعات مركزية. على سبيل المثال، يقوم البنك الذي تتعامل معه بتخزين أموالك و لتقوم بدفع مال لشخص آخر عليك أن تذهب و فعل ذلك من خلال البنك. هذا له عدة نقاط ضعف:

  1. يتم تخزين جميع البيانات في مكان واحد مما يجعله هدفاً سهلاً للقراصنة.
  2. إذا أغلق الكيان المركزي أو أصبح مفلساً، فلن يتمكن أحد من الوصول إلى المعلومات التي بحوزته.

في النظام اللامركزي، مثل النظام الذي تم إنشاؤه باستخدام تقنية blockchain، لا يتم تخزين المعلومات بواسطة كيان واحد فقط. كل شخص في الشبكة يملك المعلومات و يمكنه الوصول إلى تاريخ المعاملات و لكن لا يمكنه تغييرها. هذا الثبات هو ركيزة أساسية أخرى لـ تقنية blockchain.

  1. الثبات

بمجرد إدخال شيء في البلوك تشين لا يمكن العبث به. لا توجد طريقة ممكنة للتلاعب بالكتل. و ذلك لأن التكنولوجيا الأساسية تستخدم تجزئة التشفير. في سياق المدفوعات، هذا يعني أن المعاملات يتم أخذها كمدخلات و يتم تشغيلها من خلال خوارزمية تجزئة تمنحها ناتجاً ذي طول ثابت وحجم ثابت. هذا يعني أن كل تجزئة يمكن أن تحدد مجموعة كبيرة جداً من العمليات الحسابية أو سلسلة من البيانات.

  1. شفافية

ولعل الجانب الأكثر إثارة للاهتمام من تكنولوجيا بلوك تشين هو حقيقة أنها توفر مستوى عال من الشفافية و الخصوصية في نفس الوقت. يتم إخفاء هوية المستخدم وراء تشفير معقد و لا يمكن تحديده إلا عن طريق عنوانه العام.

في الوقت نفسه، في حين أن هوية المستخدم آمنة، لا يزال بإمكانك رؤية جميع المعاملات التي تمت على عنوانه العام. لا يوجد هذا المستوى من الشفافية في النظام المالي الحالي، و لهذا السبب تعمل تقنية بلوك تشين على تغيير مجال التمويل كما سوف نناقش لاحقاً في هذا المقال.

سلسلة الكتل (بلوك تشين) من المنظور التقني :

في الحقيقة المفهوم التقني لهذه التكنولوجيا ليس سهل الفهم وخصوصاً لغير المتخصصين، وذلك كحال التكنولوجيا بشكل عام فهي غير سهلة الفهم، فلا عجب أن ترى الكثيرين حتى الآن لا يعرفون ما هو الإنترنت مثلاً.

لذلك هنا سوف نحاول أن نختصر الأمور بالقدر الذي يجعل الفكرة سهلة وبسيطة المعنى. لقد ذكرنا منذ قليل أن تكنولوجيا بلوك شين هي تكنولوجيا جديدة يمكن تطبيقها في الكثير من المجالات، ولكن لتسهيل الفكرة فسوف أتناول شرح تكنولوجيا بلوك شين من منظور العملات الرقمية المألوفة لدى الكثيرين.

كل مشروع يتم عمله اعتماداً على تكنولوجيا سلسلة الكتل يمثل أبلكيشن أو تطبيق، هذا الأبلكيشن يتم تصميمه وبرمجته من خلال لغات برمجية مثل لغة ++c أو جافا سكربت، والتطبيق الأول لهذه التكنولوجيا كان مشروع البيتكوين وهو الأكثر شهرة ونجاحاً إلى الآن.

الجدير بالذكر هنا أن تكنولوجيا بلوك شين هي تكنولوجيا مفتوحة المصدر، أي يمكن لأي شخص نسخ كود أي تطبيق، ويقوم بعمل تعديلات عليه ونشره من جديد كتطبيق جديد.

هذا يفسر لماذا أن هذه التكنولوجيا كانت تقتصر فقط على البيتكوين، والآن أصبح هناك أكثر من 1500 عملة مختلفة على هذا النظام.

لكي تبدأ في التعامل مع هذا الأبلكيشن وليكن البيتكوين مثلاً: فعليك بعمل حساب، هذا الحساب يتم عمله من خلال شيء يسمى حافظة أو Wallet، والتي يتوجب عليك أن تقوم بتحميلها على جهاز الكمبيوتر أو الهاتف الذكي خاصتك.

الفكرة الرئيسية هنا والمختلفة في هذه التكنولوجيا أنه يتم إدارتها وتسجيل المعاملات التي تتم من خلالها، من خلال أعضاء يستخدمونها بالفعل.

فقلنا بالأعلى أنها نظام لا مركزي، لذا يمكن لأي شخص أن يقوم بدور في حفظ النظام، وذلك عن طريق تسجيل المعاملات التي تتم من خلالها.

هناك مئات الآلاف من هؤلاء الأشخاص حول العالم، لذلك فكل عملية أو معاملة تتم، تكون محفوظة على آلاف الأجهزة في أماكن متفرقة حول العالم. ومن هنا تنبع الفكرة العبقرية لآمان هذا النظام، والتي تجعل من شبه المستحيل اختراقه.

هؤلاء الأشخاص يقومون بترتيب العمليات في سلاسل حسابية منفردة، والتي تشكل في مجموعها سلسلة الكتل، والتي تكون بمثابة دفتر حساب استاذ ضخم يحتوي كل شيء تم فعله من خلال النظام.

ملحوظة: في مجال المحاسبة فإن دفتر الاستاذ يشير وثيقة محاسبية تتجمع فيها العمليات بشكل متوالي ومرتب حسب حدوث العمليات المحاسبية.

فهو وثيقة محاسبية واحدة في دفتر واحد تحوى كل العمليات وكل عملية جديدة تتم تؤدي أثرها على الدفتر بشكل عام، ولا يمكن حذفها، أو التراجع فيها.

نعود لفكرتنا: إن هؤلاء الأشخاص أو كانوا مجموعات (الذين يسجلون المعاملات) لا يقومون بفعل ذلك (أي حفظ النظام) بصورة تطوعية، ولكن بمقابل. المقابل يكون عبارة عن عملات يتم توليدها لمن يتوصل لحل معادلات رياضية صعبة ومعقدة.

هذا في الحقيقة يتطلب أنواع معينة من أجهزة الكمبيوتر الهائلة، والتي تكون بمواصفات عالية جداً وفائقة السرعة، كما أنها تحتاج لمستوى عالي من الطاقة الكهربائية لكي تعمل.

ولكي نوضح الفكرة بشكل أكثر عملية، دعونا نضع نظام بلوك شين الذي نتحدث عنه اليوم في مقارنة مع نظام مألوف لنا جميعا وهو نظام البنوك.

من المعروف أن البنوك هي أنظمة مركزية تقوم بتسجيل وحفظ المعاملات المالية على قواعد بياناتها الخاصة، وهي التي تضمن حق الجميع في امتلاك أموال لديها، وفي مقابل ذلك تتقاضى عمولات مقابل كل هذا العمل الذي تقوم به.

وبما أن المعاملات مسجلة فقط على قواعد بيانات البنك،

فمن الممكن التلاعب بها (هذا غالباً لا يحدث في الواقع، ولكنه ممكن الحدوث).

في المقابل أنظمة الـ بلوك تشين كـ البتكوين هي أنظمة لامركزية فليس هناك شخص أو مؤسسة يمتلكها.

حفظ حقوق الأشخاص في امتلاكهم بيتكوين يتحدد من خلال تسجيل المعاملات على مئات الآلاف من الحواسيب حول العالم، وتسجيل هذه المعاملات يعني اعتراف لكل صاحب حق بحقه.

نظام البلوك شين هو نظام تشفيري، فأنت كمستخدم له ستكون مجرد كود على النظام، ويمكن لأي شخص يستخدم النظام معرفة: أن الكود س قام بتحويل 5 بيتكوين للكود ص، وهذا غير قابل للتلاعب، لأنه محفوظ في سلسلة الكتل على مئات الآلاف من الأجهزة.

بامتلاكك بيانات الدخول الخاصة بالكود س فأنت مالكة بشهادة مئات الآلاف من الحواسيب حول العالم، وهذا ما يصنع الفارق بين هذه التكنولوجيا الجديدة وغيرها من الأنظمة التقليدية.

بلوك تشين
أهمية تقنية بلوك تشين :

تساعد على اكتشاف أي خلل في المعاملات ومدى صحة تصريحها.

تفرض أعلى درجات الأمان والتشفير على قواعد البيانات الموجودة في كافة الأجهزة ذات العلاقة بالعملية الواحدة، وتجعل أمر اختراقها مستحيل.

منح الثقة في أكثر الأوقات افتقاراً لها في باقي أوساط المعاملات.

خصائص تقنية بلوك تشين :

تمتاز بعدم حاجتها لوجود طرف ثالث في المعاملة.

تنفرد عدم اضطرارها للحصول على الموافقة من أي جهة في حال حمل طرف مخول لها.

تتمركز قوة النظام في درجة التشفير وليس في المركزية.

بلوك تشين

استخدامات بلوك تشين:

المعاملات المالية، كما هو الحال في الأسهم، التحويلات المالية، العملات الإلكترونية وتحديداً البيتكوين. سلاسل التوريد، تمتاز هذه التقنية بإمكانية احتفاظها بمعلومات منتجٍ ما كتاريخ المنتج والشحنة والمنشأ ومعلومات عن المنتج بكل أمان وموثوقية وتشفير، بحيث تمنع التلاعب فيها. مجالات مختلفة، لتسهيل استخراج رخص القيادة، وشهادات الزواج، حفظ كلمات المرور، وإدارة الأملاك.

أنواع الـ بلوك تشين :

هناك نوعان من الـ بلوك تشين :

عامة، (مثل البتكوين)، حيث يمكن لأيّ شخص الانضمام لشبكة العقد.

خاصة، (تستخدم غالباً من قبل الشركات)، حيث يمكن فقط للأشخاص الّذين لديهم الإذن بإضافة أجهزتهم الخاصة إلى الشبكة.

يمكنكم دائما التواصل معنا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

الأحدث من الفئة

مقالات, استراتيجيات التداول, عالم التداول الالى, نصائح ومقالات

سهم بوينج وفرص الاستثمار به بعد أزمة كورونا

2022-05-24

سهم بوينج هو استثمار رابح أو ملاذ آمن مع مستثمري التجزئة الأمريكيين. تطورت شركة بوينج في بيئة غير تنافسية، مع احتكار افتراضي مزدوج مع شركة إيرباص

قراءة المزيد
مقالات, تجارة الفوركس, عالم التداول الالى, نصائح ومقالات

تجارة العملات عبر الانترنت بوابتك لتحقيق الربح, تعرف على الأسرار

2022-05-05

تعرف تجارة العملات بأنها عمليات شراء العملات وبيعها بقصد تحقيق الأرباح في سوق العملات الأجنبية (بالإنجليزية: Foreign exchange market) أو ما يُعرف بالفوركس (بالإنجليزيّة: Forex)

قراءة المزيد
مقالات, استراتيجيات التداول, تجارة الفوركس, نصائح ومقالات

العقود مقابل الفروقات تداولات مربحه، ام مخاطر عالية؟!

2022-05-08

العقود مقابل الفروقات من احدى المشتقات المالية وهو عبارة عن عقد اتفاق بين البائع والمشتري على تداول أحد الأصول، أي الفرق بين القيمة الحالية للأصل والقيمة في نهاية العقد

قراءة المزيد