هزيمة جونسون أمام البرلمان البريطاني

2021-06-23

وقت القراءة: دقائق

هزيمة جونسون أمام البرلمان البريطاني على رأس أحداث الأسبوع منع الخروج بدون صفقة لا يزال المشهد البريطاني يلقي بظلاله من بين أهم الأحداث المطروحة المتصدرة للساحة العالمية، فقد تلقى بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني هزيمة أمام إرداة نواب البرلمان البريطاني بمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، فقد أقر المشرعون مساء

هزيمة جونسون أمام البرلمان البريطاني على رأس أحداث الأسبوع

منع الخروج بدون صفقة

لا يزال المشهد البريطاني يلقي بظلاله من بين أهم الأحداث المطروحة المتصدرة للساحة

العالمية، فقد تلقى بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني هزيمة أمام إرداة نواب البرلمان

البريطاني بمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، فقد أقر المشرعون مساء

يوم الأربعاء تشريعات هامة بتأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وكان التصويت

لصالح التأجيل بأغلبية 327 صوتاً مقابل 299 صوتاً.

وقف خطة جونسون

وبذلك لا يستطيع جونسون تنفيذ خطته لإتمام خروج بريطانيا سواء بصفقة أو بدون في

الموعد المحدد في نهاية شهر أكتوبر، وقال من قبل أنه سيقوم بتقديم اقتراح لإجراء انتخابات

عامة مبكرة إذا مر التشريع المخالف لما اعتزم تنفيذه، ولكن تم رفض إجراء الانتخابات أيضاً

من قبل البرلمان، ويأتي التصويت الأخير بعد تأييد غالبية المشرعين يوم الثلاثاء على خطة

للسيطرة على الأعمال البرلمانية، واعتبرت هذه الخطوة ضربة قوية لجونسون وحكومته.

هذا المرشد, يعلمك

كيفية تحقيق 50$ يوميا

مرشد تداول العملات

ماذا عن الخطوة القادمة؟

إذا لم يتم الاتفاق على صفقة من قبل البرلمان البريطاني حتى يوم 19 من شهر أكتوبر، فإن

رئيس الوزراء سيتجه إلى الاتحاد الأوروبي بطلب لتأجيل الخروج لمرة أخرى حتى يوم 31

يناير من العام القادم، وكرد فعل صارم تم تجريد أكثر من عشرين عضواً بارزاً من انتمائهم

الرسمي لحزب المحافظين بعد موقفهم المعارض لخطة جونسون بمن فيهم وزيران سابقان

للمالية.

قلق من الأضرار الاقتصادية

وقد تم طرح التشريع من قبل المشرعين القلقين بشأن الأضرار الشديدة من الناحية

الاقتصادية والسياسية عند الخروج المفاجيء دون فترة انتقالية، فهذا الخروج الذي

أطلقوا عليه (غير منضبط) سيعمل على ترك المملكة المتحدة للسوق الموحدة للاتحاد

الأوروبي والاتحاد الجمركي إلى جانب المؤسسات الأوروبية الأخرى والهيئات التنظيمية

وجميعها توفر مميزات ستنقطع حتماً عن بريطانيا مع الخروج بدون صفقة.

توقعات صادقة

وكان يتجه البعض إلى الاعتقاد بأن بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني سيطلب من

البرلمان التصويت على إجراء انتخابات مبكرة خلال هذا الأسبوع، وذكرت بعض الصحف أن

هناك شائعات قوية كانت تشير إلى إمكانية حدوث ذلك، في حين أنه ليس من المفترض إجراء

انتخابات عامة قبل عام 2022.

حول الانتخابات المبكرة

وعند الحديث عن الانتخابات قال متحدث باسم جونسون يوم الاثنين أن رئيس الوزراء كان

واضحاً في عدم رغبته في إجراء انتخابات مبكرة، ومن ناحية أخرى قال زعيم حزب العمل

جيريمي كوربين أن المشرعين على استعداد لإجراء انتخابات، ولكن حذر توني بلير رئيس

الوزراء البريطاني الأسبق من أن هذه الانتخابات قد تكون فخاً من حزب المحافظين الحاكم.

بيانات غير مبشرة

وكان الجنيه الاسترليني قد انخفض في بداية الأسبوع مقابل الدولار الأمريكي، وذلك تأثراً

بفوضى البريكسيت ومع ظهور بيانات التصنيع المخيبة للآمال، والتي أشارت إلى أن التصنيع

في بريطانيا قد انخفض في الشهر الماضي بأسرع وتيرة له منذ سبع سنوات، فقد تراجع مؤشر

مديري المشتريات التصنيعي أقل كثيراً عن توقعات السوق.

أسباب أخرى تضغط على الاسترليني

وأشارت جين فولي الخبيرة في استراتيجية تداول العملات الأجنبية إلى أن الجنيه الاسترليني

قد تراجع أيضاً نتيجة أنباء أفادت أن النواب من حزب المحافظين كانوا يتوقعون منذ البداية

أنهم إذا قاموا بالتصويت ضد الحكومة واتجهوا إلى تأييد مشروع قانون يمنع خروج بريطانيا

من الاتحاد الأوروبي دون صفقة، سيتم طردهم من الحزب.

حالة ضبابية

وتضيف فولي أن حالة عدم اليقين السياسي في المملكة المتحدة قد زادت منذ انتشار الشائعات

التي تفيد باحتمال إجراء انتخابات مبكرة، وكلها عوامل أدت إلى مزيد من الضغوط على

الاسترليني، وكان جونسون قد أكد سابقاً في اجتماعه مع أعضاء الحكومة والذي انعقد في

بداية الاسبوع على أنه لن يسمح بتأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وأشار إلى أن

أي محاولات لعرقلة الخروج في 31 من شهر أكتوبر ستكون بلا فائدة.

هزيمة جونسون أمام البرلمان البريطاني على رأس أحداث الأسبوع

اجتماع المركزي الأوروبي

وفي مكان آخر من القارة الأوروبية ومع اقتراب اجتماع البنك المركزي الأوروبي والذي من

المقرر أن ينعقد في يوم 12 من شهر سبتمبر، قام بعض الأعضاء بالتشكيك في أن يتخذ البنك

سياسة التيسير الكمي وشراء الأصول والسندات.

برنامج غير ضروري حالياً

يقول كلاس نوت رئيس البنك المركزي الهولندي وعضو البنك المركزي الأوروبي “إذا عادت

مخاطر الانكماش الاقتصادي على الساحة أعتقد أنه سيكون حينها من المناسب تطبيق برنامج

شراء الأصول ليعمل على تنشيط الاقتصاد”، ولكن من خلال قراءته لبيانات وتوقعات التضخم

فإنه لا يرى أنه من الضروري أن يتم تطبيق هذا البرنامج في الوقت الحالي.

إجراءات غير تقليدية

وعلى الرغم من هذه التصريحات كان البنك المركزي الأوروبي قد اتجه إلى احتمالية تنفيذ

إجراءات غير تقليدية موسعة لتحفيز الإنفاق والاستهلاك وزيادة التضخم، لذا ظل مستثمري

السوق في حالة عدم تأكد من الخطوات القادمة بالنسبة للسياسة النقدية الأوروبية، خاصة مع

عدم إجماع أعضاء البنك المركزي الأوروبي على التسهيلات الكمية.

التيسير الكمي ليس جديداً

ومن الجدير بالذكر أنه إذا تم تطبيق هذه السياسة ستكون تلك هى المرة الثانية في تاريخ

المركزي الأوروبي التي يعلن فيها عن برنامج لضخ الأموال مباشرة في اقتصاد منطقة

اليورو، وفي شهر أغسطس كان إريك نيلسن الخبير الاقتصادي قد توقع أن يتم إطلاق التيسير

الكمي في سبتمبر بمعدل يتراوح بين 300 إلى 400 مليار يورو على مدى التسعة أشهر

القادمة.

حالة النمو الأوروبي

ولا تزال منطقة اليورو تكافح من أجل مواجهة مستويات التضخم المنخفضة، فوفقاً لتوقعات

البنك المركزي الأوروبي التي صدرت في يونيو من المفترض أن يصل معدل التضخم

الرئيسي إلى 1.3 % خلال عام 2019، ويهدف المركزي الأوروبي أن يصل إلى هدف

التضخم المقارب لنسبة 2 %، وذلك بعدما كان نمو منطقة اليورو في عام 2018 بمعدل

1.8 %، لذا يقول سيلفيا دال أنجيلو المحلل الاقتصادي أنه لا يستبعد نهج موسع من البنك

المركزي الأوروبي لتحفيز الاقتصاد، بمعدل 45 مليار يورو لمدة عام.

حالة الاقتصاد الأمريكي

وانتقالاً إلى الشأن الأمريكي فإن البعض يتجه إلى الاعتقاد بأن الاقتصاد الأمريكي لا يزال

ينمو بصورة قوية، فقد حقق نمواً بنسبة 2 % خلال الربع الثاني، بالإضافة إلى ثقة المستهلك

التي بقيت بالقرب من أعلى مستوياتها منذ عام 2000، ومع ذلك يجب الانتباه إلى عوائد

سندات الخزانة الأمريكية وما يدل عليه انعكاس منحنى العائد.

ضرورة التحفيز الاقتصادي

ولكن ترى مجموعة من البنوك العالمية أنه من الضروري الاعتراف بضرورة عمل إجراءات

تساعد على التحفيز النقدي في المرحلة الحالية ومنها البنك المركزي الأوروبي وبنك الشعب

الصيني.

أثر سياسة الفيدرالي السابقة

وكان بنك الاحتياطي الفيدرالي قد رفع أسعار الفائدة في العام الماضي لأربع مرات متتالية،

ولكنه أشعل موجة بيع حادة في سوق الأسهم خلال شهر ديسمبر، يقول ستيفلز باري بانيستر

محلل السوق وتجارة الأسهم أنه في الربع الرابع من عام 2018 كانت سياسة الاحتياطي

الفيدرالي وقتها مبالغاً فيها إلى حد كبير، ويتعين عليه في الفترة الراهنة أن يخفض سعر الفائدة

بسرعة وإلا سينتج عن ذلك أسواق هابطة.

خطورة قرار الفيدرالي حالياً

ويضيف بانيستر أنه حتى لو قرر مجلس الاحتياطي الفيدرالي خفض أسعار الفائدة بمقدار 25

نقطة أساس في اجتماع سبتمبر كما هو متوقع على نطاق واسع ستظل السياسة النقدية تشددية

للغاية، فقد بدأ الوقت ينفد أمام سياسة الفيدرالي لاتخاذ تخفيف نقدي وإجراءات فعالة لتحفيز

النمو الاقتصادي.

الخطر القادم وصناعة الالكترونيات

وفي الجبهة التجارية إذا تحدثنا عن تضرر الصناعات من الحرب التجارية الجارية، يمكننا

القول أنه من أكثر الشركات تضرراً هى شركات الصناعة الالكترونية خاصة شركة آبل

التكنولوجية، وقد تحدث تيم كوك المدير التنفيذي مباشرة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

لشرح وضع الشركة في ظل التعريفات الجمركية والخلاف التجاري.

رد فعل ترامب

وقد قال ترامب في وقت سابق أن كوك شرح له الأمر بصورة جيدة ووعد بأنه سيساعده على

المدى القصير، وتشير الأبحاث إلى أن هناك مجموعة من التعريفات في الأفق ستؤثر بصورة

كبيرة على صناعة الالكترونيات الاستهلاكية، ويقول ترامب في ذلك أنه قام بتأجيل الرسوم

خلال موسم التسوق لأعياد الميلاد.

التعريفات القادمة

 ففي شهر ديسمبر ستطبق التعريفات الجمركية على ما قيمته 115 مليار دولار من منتجات

التكنولوجيا الاستهلاكية، وهذه البيانات طبقاً لجمعية المستهلك التقنية تشمل الهواتف الذكية

وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية وأجهزة ألعاب الفيديو، وقد كان من المقرر أن

تخضع هذه المنتجات إلى التعريفات بدءاً من الشهر الحالي، ولكن تم إرجاءها إلى شهر

ديسمبر.

فرصة للإعفاء الجمركي

ومن ناحية أخرى هناك فرصة جيدة لشركات الالكترونيات، وهى التقدم للحكومة الأمريكية

بطلب استئناء من التعريفات الجمركية، وقد قال مكتب الممثل التجاري الأمريكي في وقت

سابق أنه سيقوم باستبعاد المنتجات الخاضعة للتعريفات الإضافية بالفعل، لذا من المحتمل أن

تتقدم شركة آبل بهذا الطلب ولكن وفقاً لاتفاقية التجارة المركزية فإن عملية التقدم بطلب

الإعفاءات لم تبدأ بعد.

النفط وإعصار دوريان

ولا يمكن أن نهمل الحديث عن الطلب على النفط والمخاوف من إعصار دوريان، ففي بداية

الأسبوع كان من المتوقع أن يقترب إعصار دوريان من ساحل فلوريدا مما أدى إلى تدافع

المواطنين إلي توفير الوقود والحصول على الإمدادات من المخزونات، وقبل أيام قليلة من

توقع وصول العاصفة إلى اليابسة كانت هناك تقارير تشير إلى أن العاصفة قد تتسبب في

الإضرار بالموانيء وشاحنات النفط إذا استمر التعافي منها لفترة طويلة.

مخاوف من ضعف المعروض

يقول فيل فلين المحلل في أسواق السلع أن مسار العاصفة يعتبر خطراً على إنتاج الساحل

المكسيكي، ومع ذلك فإن كميات إنتاج النفط والغاز الطبيعي في ساحل المكسيك سيتم توفيرها،

ولكن وسط التوترات التجارية بين واشنطن وبكين فإن الإعصار في هذه الفترة يعمل على

زيادة الضغوط الصعودية على النفط الخام.

لماذا الخوف من الإعصار؟

من المعروف أن الأعاصير لديها تأثيرات ضخمة على أسواق الطاقة، والعواصف التي تتجه

نحو خليج المكسيك يكون تأثيرها أكبر، فعلى سبيل المثال أدى إعصار كاترينا إلى غرق

منصات النفط وتعطيل الإنتاج، مما أدى إلى ارتفاع سعر الخام والبنزين في عام 2005، ثم

تلاه إعصار هارفي في عام 2017 الذي ألحق أضراراً بنظام التكرير في هيوستن.

تأثير طفيف على فلوريدا

وتوقع خبراء أسواق السلع ألا يؤثر إعصار دوريان والمتجه نحو ساحل فلوريدا على سوق

النفط والطاقة، فولاية فلوريدا ليس بها إلا كميات إنتاج ضئيلة من النفط والغاز الطبيعي، كما

أنها لا تحتوي على أي مصافي للتكرير، لذا قد يؤدي الإعصار إلى الاضطرابات فقط في البيع

بالتجزئة وعلى المستوى المحلي، هذا بالإضافة إلى عدم وجود أنابيب رئيسية في فلوريدا لنقل

النفط بين الولايات.

الاحتياطي الاسترالي وسعر الفائدة

وتحولاً إلى أستراليا فإننا نجد أن بنك الاحتياطي الاسترالي قد أبقى على سعر الفائدة عند

1 % يوم الثلاثاء وهو أقل مستوى له، ويعلق على ذلك بن أودي الخبير في الشئون

الاقتصادية أن بنك الاحتياطي الاسترالي بدا وكأن لديه شيء من الأمل عندما لم يغير أسعار

الفائدة، ولكن لا يزال من المتوقع أن يتم تخفيض لسعر الفائدة خلال الأشهر المقبلة لمواجهة

تباطؤ النمو.

التوظيف في أستراليا

وبالنسبة إلى مجال التوظيف فقد شهدت أستراليا فيه نمواً قوياً، ولكن ظل معدل البطالة أعلى

من 5 % منذ فبراير لهذا العام، وتعد هذه النسبة أعلى كثيراً من هدف الاحتياطي الاسترالي

والذي يبلغ 4.5 %، بينما المعاملات الخارجية ظلت في وضع جيد على الرغم من الحرب

التجارية بين الولايات المتحدة والصين والتي ساعدت على الإضرار بالصادرات ونشاط

الصناعات التحويلية في أماكن أخرى.

تحسن الصادرات

وأظهرت البيانات ان المصدرين الاستراليين تمتعوا بمبيعات جيدة في الربع الأخير، مما منح

البلاد أول فائض في الحساب الجاري منذ أكثر من أربعة عقود، حيث وصل الفائض إلى ما

يقرب من 6 مليار دولار أسترالي، وهذا أكبر فائض على الإطلاق منذ عام 1975، وهذه

الأرقام توضح أن هناك تصدير خارجي قوي يعوض ضعف الاستهلاك والطلب المحلي

والنشاط في الداخل.

الأحدث من الفئة

التحليل الفني الاسبوعي
تقارير فنية واقتصادية, توقعات و تحليلات السوق, فيديوهات التداول

التحليل الفني الاسبوعي

2021-06-09

ما القادم بعد المركزي الاوربي التحليل الفني الاسبوعي 7 11 ديسمبر2015 التحليل الفني وتوصيات الفوركس لاهم فرص التداول باستخدام البريس اكشن وتحليل حركه السعر اسعار الذهب اليوميه وفرص التداول المتاحه...

قراءة المزيد
 توصيات تداول
تقارير فنية واقتصادية, توقعات و تحليلات السوق

توصيات تداول

2021-06-09

توصيات تداول النفط والذهب والناسدك توصيات تداول الاسبوع الاول من فبراير 2015 اخبار الوظائف الامريكيه والكندية اهم احداث الاسبوع القادم ومنتظره يوم الجمعه اجتماع البنوك المركزي الاسترالي – البريطاني منتظر...

قراءة المزيد
توصيات وتحليل السوق
تقارير فنية واقتصادية

توصيات وتحليل السوق

2021-06-09

توصيات وتحليل السوق من 16 الي 20 فبراير 2015 فرص تداول والتحليل الاسبوعي لسوق العملات من 16 الي 20 فبراير 2015-02-15 باستخدام البريس اكشن احدث انواع التحليل الفني المشهوره علي...

قراءة المزيد